What are the benefits of the industrial partnership between the UAE, Egypt and Jordan?

0
301

<div id="firstBodyDiv" data-bind-html-content-type="article" data-bind-html-compile="article.body" data-first-article-body="

وتشمل تلك المجالات التي جرى الاتفاق عليها وهي الزراعة والأغذية والأسمدة والأدوية والمنسوجات والمعادن والبتروكيماويات.

تم توقيع الشراكة بحضور الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وبشر الخصاونة رئيس الوزراء الأردني ومصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء المصري.

وتنفيذًا لتلك الشراكة، جرى تخصيص صندوق استثماري تديره شركة &quot;القابضة&quot; (ADQ) قيمة 10 مليارات دولار للاستثمار في المشاريع المنبثقة عن القطاعات المتفق عليها.

وقال الشيخ منصور بن زايد إن &quot;هذه الشراكة تُجسد رؤية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لتعزيز التكامل الصناعي مع الدول العربية وبقية بلدان العالم، من أجل تحقيق نقلة نوعية في القطاع الصناعي ليكون رافعة أساسية للاقتصاد&quot;.

وشدد محللون اقتصاديون وخبراء، على أهمية تلك الشراكة في الوقت الذي يموج العالم بأزمة اقتصادية عالمية، وبالتالي تأتي لتعزيز التعاون العربي ونقل الخبرات وجذب المزيد من الاستثمارات، لتحقيق طفرة في البلاد المندمجة تحت مظلة تلك الشراكة.

ويقول أستاذ التمويل والاستثمار مصطفى بدرة في تصريحات لموقع &quot;سكاي نيوز عربية&quot;، إن توطين الصناعة ستكون له استفادة متبادلة بين الدول الثلاث، وأتمنى اقتياد الدول العربية بنواة الشراكة التي اتفق عليها قادة الدول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين، على أن تتوسع في المرحلة المقبلة.

وهذا ما أشار إليه رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، بالترحيب بمزيد من الدول في الشراكة الصناعية، والتي تهدف بالأساس لتوفير الاكتفاء الذاتي من السلع الرئيسية.

وأوضح بدرة أن هذه الشراكة سيكون لها مردود كبير بزيادة تحسين الخدمات والصناعة داخل الدول، وبالتالي تعود بالرخاء عليها من خلال تحسين قدراتها التشغيلية، وتوفر فرص عمل لمئات الآلاف من المواطنين، وكذلك الحفاظ على العملة الأجنبية التي تضغط على العملات المحلية، كما تحقق اكتفاءً ذاتيًّا وتفتح أسواقًا جديدة سواءً محلية بين دول الشراكة أو خارجية.

واعتبر أن المجالات المُختارة ضمن الشركة هي &quot;العمود الفقري للاقتصاد&quot;، بداية من ملف الزراعة والأغذية والأسمدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية التي تؤثر علينا بشكل كبير، وكذلك صناعة الأدوية التي تحتاج إلى تبادل البحث العلمي وتمويل كبير وشراكة مع الشركات العالمية، ثم المعادن والبتروكيماويات والمنسوجات، وكلها تحقق رواجًا جيدًا للاقتصاد.

وأضاف أستاذ التمويل والاقتصاد أن المساندة والمساهمة بين الدول العربية تحسنان من قدراتنا الاقتصادية لمواجهة التحديات العالمية، خاصة في ظل المتغيرات الراهنة وما أحدثته الحرب الأوكرانية من آثار كبيرة، وبالتالي إن لم نكن صامدين أمام تلك التحديات ستكون التداعيات كبيرة على الشعوب العربية.

وتستهدف الشراكة الثلاثية تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة في مجال الزراعة والأغذية الأسمدة، الأدوية والألبسة والمنسوجات، والمعادن، علمًا بأن الدول الثلاث تمتلك مصادر وفيرة من المعادن التي ستكون لها مساهمة مهمة في المنتجات ذات القيمة المضافة، حيث تقدر قيمة سوق الحديد والمعادن والألمونيوم والصلب في الدول الثلاث بـ13 مليار دولار وبمعدل نمو سنوي يصل إلى 2 بالمئة.

تفعيل الاستثمارات العربية

وأشار إلى أن الأزمة العالمية الراهنة دفعت إلى تفعيل الاستثمارات العربية-العربية، وتخصيص صندوق استثماري تديره شركة &quot;القابضة&quot; (ADQ) الإماراتية بقيمة 10 مليارات دولار &quot;بادرة طيبة من دولة الإمارات نأمل أن تستمر وتتوسع خلال الفترة المقبلة، وهذا ينعكس إيجابيًّا على تعزيز الصادرات وتوفير مصادر النقد الأجنبي خاصة في القاهرة وعمان&quot;.

وقال بدرة: &quot;أتمنى أن تكون السوق العربية المشتركة من أولويات ملف الدول العربية، لأننا أهملنا هذا الملف كثيرًا، لكن الأزمة الراهنة جعلتنا نعيد النظر فيه من جديد، لأننا نريد توجهًا اقتصاديًّا شاملًا يُحسن من أوضاعنا ومستويات الدخل للشعوب&quot;، مشددًا على أن هذه الشراكة تحقق تكاملًا للمزايا بين الدول الثلاث.

واتفق في ذلك المحلل الاقتصادي البارز، والزميل غير المقيم في مركز الطاقة العالمي التابع للمجلس الأطلسي، بول سوليفان، الذي قال في تصريحات لموقع &quot;سكاي نيوز عربية&quot;، إنه يمكن للعالم العربي أن يستفيد بشكل كبير من تلك الشراكات التي تأتي في ظروف عالمية صعبة، وبالتالي من المهم تجميع مصادر الخبرة والتمويل عبر شراكات منتجة.

وشدد بول سوليفان، على أنها تحقق العديد من المكاسب للدول المندمجة في تلك الشراكة.

وتمتلك الدول مجموعة من الموارد والمزايا التنافسية الفريدة التي تشمل توفر المواد الأولية والخام، مثل موارد الطاقة في الإمارات، والأراضي الزراعية الخصبة في مصر، والمعادن في كل من مصر والأردن.

كما تتمتع هذه الدول بقدرات قوية في مجال الصناعات الدوائية وإمكانية تنميتها وتوسعتها وزيادة طاقتها الإنتاجية، وقدرات تصنيعية مهمة في مجالات الحديد والألومنيوم والبتروكيماويات والمشتقات.

وهناك فرص واعدة لتنمية قطاع البتروكيماويات والصناعات المرتبطة به، تقدر قيمتها بأكثر من 21 مليار دولار، وهو القطاع الذي وصلت قيمة مساهمته في الدول الثلاثة مجتمعة خلال عام 2019 إلى 16 مليار دولار.

“>

The areas agreed include agriculture, food, fertilizers, pharmaceuticals, textiles, minerals and petrochemicals.

The partnership was signed in the presence of Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan, Deputy Prime Minister and Prime Minister, Bishr Al-Khasawneh, Jordanian Prime Minister, and Mustafa Madbouly, Egyptian Prime Minister.

In the implementation of this partnership, an investment fund was allocated to be managed by the “Holding Company” (ADQ) A value of $ 10 billion to invest in projects originating from the agreed sectors.

Sheikh Mansour bin Zayed said: “This partnership embodies Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyans, President of the State, vision of strengthening industrial integration with Arab countries and the rest of the world to achieve a qualitative leap in the industrial sector to be an important lever for the economy. “

Economic analysts and experts stressed the importance of this partnership at a time when the world is facing a global economic crisis, thus strengthening Arab cooperation, transferring expertise and attracting more investment, in order to achieve a boom in those countries. , integrated under the umbrella of that partnership.

Finance and Investment Professor Mustafa Badra said in statements to “Sky News Arabia” that the location of the industry will have a mutual benefit between the three countries and I hope that the Arab countries will lead the core of the partnership that has been agreed of country leaders, Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, President of the United Arab Emirates, and Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi. Al-Fattah Al-Sisi and King Abdullah II bin Al-Hussein of Jordan, to expand into the next phase.

This was indicated by the Egyptian Prime Minister Mostafa Madbouly, who welcomed several countries into the industrial partnership, which mainly aims to provide self-sufficiency in larger raw materials.

Badra explained that this partnership will benefit greatly by increasing the improvement of services and industry in countries, thus returning prosperity to them by improving their operational capabilities, providing job opportunities for hundreds of thousands of citizens, as well as preserving the foreign currency there puts pressure on local currencies, as well as achieving self-sufficiency and opening up new markets, whether they are local between the partner countries or abroad.

He believed that the selected fields in the company are the “backbone of the economy”, starting with the archive of agriculture, food and fertilizer to achieve self-sufficiency with agricultural crops that affect us greatly, as well as the pharmaceutical industry, which needs to exchange scientific research, large funds and partnerships with international companies, then minerals and petrochemicals and textiles, all of which are good for the economy.

The professor of finance and economics added that support and contributions among Arab countries improve our economic capabilities to meet global challenges, especially in light of the current changes and the major effects of the Ukrainian war, and therefore if we are not steadfast in these challenges, the consequences will be great for the Arab people.

The Tripartite Partnership aims to achieve sustainable economic development in agriculture, food, fertilizers, medicines, clothing, textiles and minerals, noting that the three countries have abundant sources of minerals which will make an important contribution to value-adding products as the market value of iron, minerals, aluminum and steel are estimated in the three countries.With $ 13 billion, an annual growth rate of 2%.

Activation of Arab investments

He pointed out that the current global crisis led to the activation of Arab-Arab investments and the allocation of an investment fund managed by “Holding Company” (ADQ) UAE, with a value of $ 10 billion, “a good gesture from the UAE, which we hope will continue and expand in the coming period, and this will positively reflect the promotion of exports and the provision of foreign exchange sources, especially in Cairo and Oman.”

Badra said: “I hope that the Arab common market will be a priority for the cause of the Arab countries because we have neglected this matter a lot, but the current crisis made us reconsider it again because we want a comprehensive economic orientation that improves our conditions and income levels for people, “emphasizes that this partnership It achieves an integration of benefits between the three countries.

A prominent economic analyst and non-resident fellow at the Atlantic Council’s Global Energy Center, Paul Sullivan, agreed, saying in statements to “Sky News Arabia” that the Arab world can benefit greatly from the partnerships that come under difficult global circumstances. is therefore important to gather expertise and sources of funding through productive partnerships.

Paul Sullivan stressed that it achieves many benefits for the countries integrated in this partnership.

Countries have a set of resources and unique competitive advantages that include the availability of raw materials and raw materials, such as energy resources in the UAE, fertile agricultural lands in Egypt and minerals in both Egypt and Jordan.

These countries also have strong capacities in the pharmaceutical industries and the potential for their development and expansion, increasing their production capacity and important production capacities in the areas of iron, aluminum, petrochemicals and derivatives.

There are promising opportunities for the development of the petrochemical sector and related industries worth more than $ 21 billion, a sector whose contribution in the three countries combined during 2019 reached $ 16 billion.